فرحات عباس، رجل التحولات هو كتاب صدر مؤخرا عن دار الوطن اليوم ضمن سلسلة كتاب الجيب، لمؤلفه فارس بوحجيلة، من مواليد قسنطينة وهو حاصل على شهادة أستاذ التعليم الثانوي من المدرسة العليا للأساتذة بالقبة، ودراسات ما بعد التدرج جزئية بنفس المدرسة في تخصص فيزياء الجسيمات، ويشتغل حاليا كناظر ثانوية، وله العديد من المقالات والمساهمات في الفكر والتاريخ، الحركة الوطنية بالأخص. جاء الكتاب في 96 صفحة بغلاف جيد، وحسب المؤلف فارس بوحجيلة فإن الهدف منه هو تلبية فضول علمي وتاريخي لاكتشاف شخصية فرحات عباس بعيدا عن الآراء التي تقدسه أو تندسه الثي توارثتها الأجيال عن هذه الشخصية المحيرة في تصور المؤلف من خلال قراءة في مؤلفات وآراء ومسيرة فرحات عباس وتحليل الوثائق الأرشيفية المتمثلة في مقال فرحات عباس الشهير” فرنسا هي أنا” المنشور في العدد 24 لصحيفة الوفاق سنة 1936، لإثبات صحة صدوره كما اعتمد المؤلف على الكثير من المراجع والمقالات والرسائل الجامعية باللغة العربية واللغة الفرنسية ،أثبتها كلها في هوامشه، وهي بيبليوغرافيا غنية جدا ان دلت على شيء فهي تدل على اطلاع واسع للمؤلف. في 96 صفحة بغلاف جيد، وحسب المؤلف فارس بوحجيلة فإن الهدف منه هو تلبية فضول علمي وتاريخي لاكتشاف شخصية فرحات عباس بعيدا عن الآراء التي تقدسه أو تندسه الثي توارثتها الأجيال عن هذه الشخصية المحيرة في تصور المؤلف من خلال قراءة في مؤلفات وآراء ومسيرة فرحات عباس وتحليل الوثائق الأرشيفية المتمثلة في مقال فرحات عباس الشهير” فرنسا هي أنا” المنشور في العدد 24 لصحيفة الوفاق سنة 1936، لإثبات صحة صدوره كما اعتمد المؤلف على الكثير من المراجع والمقالات والرسائل الجامعية باللغة العربية واللغة الفرنسية ،أثبتها كلها في هوامشه، وهي بيبليوغرافيا غنية جدا ان دلت على شيء فهي تدل على اطلاع واسع للمؤلف.

 

قسم المؤلف الكتاب الى مقدمة برر من خلالها دوافع ومبررات اختياره لشخصية فرحات عباس ووصفه برجل التحولات، وقسمين اخرين أثار في القسم الأول للكتاب تساؤل حول هل أنكر فرحات عباس وجود أمة ووطن جزائريين؟ كم أنه انتقد مصادر ومراجع الدكتورة ليلى بن عمار بن منصور التي حاولت واجتهدت في نظره لمحو خطاب الحقد الموجه ضد شخصية فرحات عباس، كما انتقد أيضا طريقة التعامل مع الأرشيف وكيفية معالجته وتطرق الى ردة فعل المفكر مالك بن نبي حول مقال فرحات عباس ” فرنسا هي أنا” و استرسل في سرد تاريخ الحركة الوطنية الجزائرية وعوامل انبعاثها في نفس القسم. أما القسم الثاني من الكتاب فقد ركز فارس بوحجيلة فيه على أزمة صيف 1962 ومناورات فرحات عباس بعد تقلده منصب أول رئيس حكومة مؤقتة الجمهورية الجزائرية حينها واستعمل الأسلوب السردي للأحداث بدءا من التصفية الجسدية لعبان رمضان الى تولي بن بلة الحكم وكذالك انتقد من خلال هذا القسم كتاب الدكتورة ليلى بن علي بن منصور المعنون ب: ” أزمة صيف1962 ، فرحات عباس: انقاذ البلاد من الكونغولوزية” و اعتبرها غير حيادية ولا تكتب التاريخ بقدر ما أنها توظف جوانب مقتطعة منه لصالح شخصيات معينة. كما قدم قراءة مطولة في الوصية الاخيرة لشخصية المناضل فرحات عباس من أجل الحقوق و الحريات “غدا يطلع النهار”. وتساءل المؤلف في الأخير عن توقيت وسبب نشر الوصية الاخيرة لفرحات عباس.

أما القسم الثاني من الكتاب فقد ركز فارس بوحجيلة فيه على أزمة صيف 1962 ومناورات فرحات عباس بعد تقلده منصب أول رئيس حكومة مؤقتة الجمهورية الجزائرية حينها واستعمل الأسلوب السردي للأحداث بدءا من التصفية الجسدية لعبان رمضان الى تولي بن بلة الحكم وكذالك انتقد من خلال هذا القسم كتاب الدكتورة ليلى بن عمار بن منصور المعنون ب: ” أزمة صيف1962 ، فرحات عباس: انقاذ البلاد من الكونغولوزية” و اعتبرها غير حيادية ولا تكتب التاريخ بقدر ما أنها توظف جوانب مقتطعة منه لصالح شخصيات معينة. كما قدم قراءة مطولة في الوصية الاخيرة لشخصية المناضل فرحات عباس من أجل الحقوق و الحريات “غدا يطلع النهار”. وتساءل المؤلف في الأخير عن توقيت وسبب نشر الوصية الاخيرة لفرحات عباس. كتاب فرحات عباس، رجل التحولات هو كتاب جيب في شكله ولكنه موسوعة احداث في محتواه حيث أنه استوفى وغطى جل أو كل تفاصيل حقبة معينة من حياة فرحات عباس ، و أجاب المؤلف على بعض التساؤلات التي أثارها وفتح أخرى لغيره من الباحثين عن الحقيقة، كما أنه أتى بالجديد في عمله هذا بإبرازه جانب اخر من شخصية فرحات عباس، لقد نجح فارس بوحجيلة في وضع قطار البحث التاريخي على السكة وفتح الطريق نحو الباحثين والدارسين لإثراء البحث وإعادة اكتشاف هذه الشخصية.

لقد أدرج المؤلف فارس بوحجيلة في ملاحق عمله مجموعة من الوثائق في شكلها غير الأصلي من خلال إعادة رقنها، كما ترجم بعضها مع إدراج بعض التعليقات التي أوردهافي الهامش.

كتاب فرحات عباس، رجل التحولات هو كتاب جيب في شكله ولكنه موسوعة احداث في محتواه حيث أنه استوفى وغطى جل أو كل تفاصيل حقبة معينة من حياة فرحات عباس ، و أجاب المؤلف على بعض التساؤلات التي أثارها وفتح أخرى لغيره من الباحثين عن الحقيقة، كما أنه أتى بالجديد في عمله هذا بإبرازه جانب اخر من شخصية فرحات عباس، لقد نجح فارس بوحجيلة في وضع قطار البحث التاريخي على السكة وفتح الطريق نحو الباحثين والدارسين لإثراء البحث وإعادة اكتشاف هذه الشخصية.

أمل حنين حديد

قراءة في كتاب فرحات عباس، رجل التحولات للمؤلف فارس بوحجيلة

 

تعليقاتكم