فيما انطلقت اليوم عملية تكوين أكثر من 60 ألف أستاذ جديد

نحو إخضاع مدراء المؤسسات التربوية إلى تكوين عن بعد

  وجهت وزارة التربية تعليمة الى مختلف مدراء التربية عبر الولايات بغية إدراج تكنولوجيات الإعلام والاتصال في العمل التكويني الموجه لفائدة رؤساء المؤسسات التربوية، وشددت على اتخاذ كل الإجرءات اللازمة لإنجاح العملية والتي ينتظر أن تكون عن بعد.

وأكدت وزارة التربية في تعليمة تحت رقم19\5.20|2016 انه تقرر البدء بتكوين فئة  رؤساء المؤسسات للاستفادة من التكوينات المقترحة ، مطالبة بالمناسبة إيفادها بالمعلومات المتعلقة بهذه الفئة في المستويات الثلاثة” ابتدائي، متوسط، وثانوي.

كما ألزمت وزارة التربية وعبر مديرية التكوين على إنشاء حساب على أرضية التكوين\\e-formation.educationgov.dz  ، وذلك على البريد الالكتروني الخاص بمديرية التكوين قبل 31 ديسبمبر2016.

ونظرا لأهمية العملية طالبت وزارة التربية من مدراء التربية على إعطاء العناية الكاملة للتدقيق في الحسابات لبريدية للفئة المستهدفة قبل إرسالها حسب الحالات التالي” التأكد من صحة البريد الالكتروني المرسل من طرف رئيس المؤسسة، مع ضرورية إنشاء حسابات بريدية للمعنيين الذين بحوزتهم بريد الكتروني بعد.

هذا فيما شددت وزارة التربية على مدراء التربية في مراسلة أخرى تحت رقم 612\5.0.0\2016،  وجهتها بخصوص التكوين البيداغوجي التحضيري خلال العطلة الشتوية للسنة الدراسية 2016\2017، وأكدت فيها انه في سياق المستجدات ولأجل التيسير وحسن التسيير للتكوين البيداغوجي التحضيري خلال العطلة الشتوية لسنة 2016\2017 الخاص بالأستذة الذي تم توظيفهم بعنوان 2016 خارج ولاياتهم ،فانه تم  السماح رسميا لهم بالتكوين داخل ولاياتهم ، وما عليهم إلا التقدم بطلب الاستفادة من التكوين في ولاية إقامتهم”.

وأضافت تعليمة الوزارة “انه  يستوجب على مديريات التربية للولايات تحديد  “ولاية توظيف المعنيين، ولاية إقامة المعنيين”  والعمل بالتنسيق والقيام بالإجراءات اللازمة للضبط وضمان متابعة هذا التكوين.

تجدر الإشارة أن عملية تكوين الأساتذة قد شرع فيها اليوم ومست أكثر من 60 ألف أستاذ جديد نجحوا في مسابقة توظيف 2016، على أن تستمر العملية إلى غاية  29 من شهر ديسمبر الجاري والذي سيتزامن مع عطلة الشتاء، على أن يخضع هؤلاء إلى  وحدات التكوين البيداغوجي التحضيري، لفائدة الأساتذة الجدد.

وستكون الدورة التكوين حسب وزارة التربية في مقياس النظام التربوي والمناهج  وفي هيكلة النظام التربوي الجزائري”مقياس تعليمية المادة”، علاوة إلى دروس حول مفاهيم ومصطلحات أساسية في المناهج وطرق التدريس الوحدة التكوينية وكذا دروس في  الدلالات والأبعاد و مفهوم “البيداغوجيا” الدلالات والأبعاد.

 أكرم باي

 

تعليقاتكم