شومانيات

 عام بلا قرار …

بدأ العام الجديد بدون مقدمات، فتجلى قانون المالية الجديد في العام الجديد لشعب قديم، بدأ و رفع السقف عاليا ليسقط السقف على الجميع قريبا …سقف يتهاوى اجتماعيا فحدث ما حدث في صمت بعين البنيان مثلا و مكان أخر قد يكون الناصرية ثانيا و بدأ بإضراب في تيزي وزو و بجاية و أجزاء من بومرداس …بدأ باحتفالات نهاية السنة التي احتفل فيها الغالبية بسنة تتبع سنة لا غير مع المزيد من التوابل التي “تصمط ” الأكل .

عام طبعا سننتظر فيه سكنات عدل و سكنات الترقوي و سكنات المليون سكن، عام سننتظره صعبا بالنسبة للطبقة السفلى لا غير، مادام أصحاب الطبقة العليا مادة و جاه لن تمسهم لا الأزمة البترولية ولا الاجتماعية و لا الثقافية ، عام انتهى بمزيد من التقشف و شد الحزام الذي شد نفسه بنفسه.

عام انتهى بدراسة مجلس الوزراء ومصادقته الأربعاء الماضي على عرض يتعلق بإعادة تقييم تمويل برنامج إنجاز الطريق السيار الرابط بين ميناء وهران والطريق السيار شرق-غرب. وقيل أنه سيسمح هذا المحور بتخفيف الضغط على حركة…وعام المصادقة على قرض للجزائر من البنك الإفريقي للتنمية بقيمة 900 مليون أورو. عام قال فيه الوزير الأول الكثير، عام تعرضت فيه شاعرة مبدعة و موظفة لاعتداء مدير قصر الثقافة بسكيكدة جسديا أثناء وقفة احتجاجية سلمية للعمال للمطالبة برحيله .عام تقشفت فيه كل المهرجانات طبعا على البعض و تقشلفت فيه أخرى. لا تسألوني على معنى تقشلفت .

عام كان ليجن فيه صامويل بيكت و أوجين يونسكو من عالم العبث لو كتب لهما أن يحييا فيه و به و عليه ، سيكون من المنطقي و المعقول أن ننتظر “غودو” معا لعل وعسى …فقط وجب أن نعود إلى بداية التسعينات و نهاية الثمانينات عندما كنا نفتش عن الأمل ونحن صغارا وكبرنا و نحن نفتش عنه و سنفتش عنه إلى …

عام رحل فيه الكبار و الصغار، رحل الميلي و الزاهي و فتح النور بن براهيم و حميد رماس و المسرح و السينما و الكتاب و السياسة و المجتمع…، عام سيرحل فيه الكثيرون و سيأتي فيه الكثيرون إلى قبة البرلمان من أجل عهدة قادمة ستكون صعبة على المجلس الشعبي الوطني و الشعب الوطني …عام سيتجدد فيه الصراع الحزبي طبعا بمناسبة الانتخابات التشريعية و سيظهر الجميع بالعورات و البرامج و النتائج معروفة من الآن ما دامت الأغلبية الصامتة سيدة القرار بلا قرار ..عام سيهاجر فيه الكثيرون من بلدي ليصنعوا نجاحات دول أخرى و سنعود مرة أخرى لنبحث عن كفاءاتنا في الخارج …

بقي أن أقول و فقط … عام خرجنا منه و أخر سنخرج منه لأن الله وحده من يمنح ملائكته سلطة اللوح المحفوظ.

تعليقاتكم