الجزائريون يتفاعلون مع حملات المقاطعة شراء الموز المستورد

“بشعار خليه يفسد…المستهلك هو من يحدد السعر وليس المافيا”…أطلقت حملة لمقاطعة شراء الموز تفاعل معها الجزائريون كثيرا على مواقع التواصل الإجتماعي تعبيرا عن سخطهم من إرتفاع أسعار هذه الفاكهة المستوردة والتي كانت إلى حين قريب في متناول أبسط المواطنين فسعرها الذي يرتفع يوما بعد يوم فاق كل التوقعات وجعلها تصنف في خانة الكماليات بالنسبة لمشتريات المستهلك الجزائري،واقع دفع بتجار الجملة والتجزئة على حد سواء إلى تبرئ من تأثيرهم في أسعارها رامين الكرة في مرمى المضاربين  

وتشهد السوق الجزائرية منذ بداية سنة 2017 إرتفاعا غير مسبوق في أسعار بعض المواد الإستهلاكية التي تجاوزت نسبة 10 بالمئة في بعض البلديات، الأمر الذي جعل المواطن البسيط يتخلى عن بعض المواد على غرار الفواكه وبعض أصناف البقوليات التي إرتفعت أسعارها لحدود 15 دج

وكشف رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين الحاج الطاهر بولنوار   أن سبب الزيادات غير المبررة التي شهدتها أسعار الخضر والفواكه واللحوم وكذا المواد الغذائية هو الإحتكار والمضاربة وإضطراب سوق العرض والطلب داعيا إلى ضرورة إعادة النظر في المنظومة القانونية في مجال التعاملات الإقتصادية والتجارية بما فيها تحديد هوامش الربح حيث شدد المتحدث عند إستضافته في برنامج “ضيف الصباح” على القناة الّإذاعية الأولى على ضرورة التفكير في أساليب ناجعة لمحاربة الإحتكار ووضع قانون يحدد هوامش الربح للحد من ظاهرة إرتفاع الأسعار

 العربي سفيان

 

 

تعليقاتكم