الأمن يجهض احتجاج طلبة الصيدلة أمام البرلمان

 

أجهضت اليوم قوات الأمن الوطني اليوم الوقفة السلمية التي حاول طلبة الصيدلة تنظيمها أمام المجلس الشعبي الوطني، حيث باشرت جملة اعتقالات ضدهم مع استعمال العنف والضرب وفق شكاوي الطلبة الذين نقلوا أنهم أجبروهم على الصعود إلى 7 حافلات من نوع “ايتوزا” وهذا قبل إبعادهم عن مقر البرلمان ومنعهم من إيصال مطالبهم التي لم تتدخل الجهات الوصية لحلها رغم أزيد من شهر ونصف من الإضراب المفتوح.

15992271_1246725812048504_1470730149_o

ومنع عدد كبير من طلبة الصيدلة الذين قدموا من 10 ولايات للاحتجاج أمام قبة البرلمان من الوصول إلى هدفهم بعد تدخل قوات الأمن بقوة حيث حاصرت كل الطرق المؤدية إلى المجلس الشعبي الوطني منذ الساعات الأولى من صبيحةاليوم، أين طوقت حتى منافذ الجامعة المركزية قبل أن تنفذ حملة اعتقالات ضد الطلبة الذي شاركوا في الاحتجاجات، وفق ما نقله لنا ممثلي المحتجين.

وأكدت مصادرنا أن عملية الاعتقالات كانت تهدف لكسر الحركة الاحتجاجية بدليل أنه قام  الأمن باعتقال طلبة آخرين ليس لهم علاقة بالاحتجاج أو تخصص الصيدلة، وقد اجبر الكل لصعود حافلات ايتوزا تم إحضارها لهم خصيصا، قبل أن تجول بهم هذه الحافلات مختلف مناطق العاصمة لساعات من دون أن تتوقف.

15894890_1199595966794377_509285993074669125_n

واستنكر الطلبة كيفية الجهات الوصية مع مطالبهم في ظل استنجادها بالأمن لمنع إيصال صوتهم وهذا رغم إضرابهم المتواصل الذي يتجاوز شهر ونصف الذي يهدف إلى إعادة النظر في المسار التكويني لطلبة الصيدلة مع التطبيق الدقيق للنصوص القانونية وممارسة الرقابة على تسيير الصيدليات، كما نددوا بتنصلها من المسؤوليات الموكلة لها.

15873305_1199632863457354_4855400878221880656_n

كما يطالب طلبة الصيدلة بفتح مناصب للصيادلة على مستوى صيدليات مؤسسات المستشفيات العمومية والانتقال من الدرجة 13 إلى 16 في سلم الراتب الوظيفي لفائدة الصيادلة في القطاعات العامة والخاصة، كما أكدوا على ضرورة زيادة عدد مناصب التخصص في مختلف التخصصات الصيدلانية وإدراج تخصّصات جديدة كالصيدلية الإكلينيكية والصناعية، بالإضافة إلى الصيدلة الاستشفائية مع تخفيض عدد المقاعد البيداغوجية لدراسة تخصص الصيدلة على حسب احتياجات سوق وفرص العمل وإنشاء منصب صيدلي مساعد على حسب دخل الصيدليات الخاصة وذلك من خلال اعتماد إستراتيجية لتوزيع الصيدليات بطريقة تتماشي مع الهياكل القاعدية حيث توع طلاب الصيدلة بعدم تراجع عن الإضراب إلا بعد التجسيد الكلي لأرضية المطالب.

ويشدد الطلبة على الإسراع بأخذ مطالبهم محمل الجد بدلا من ممارسة سياسة “الهروب إلى الأما” لربح الكثير من الوقت، محذرين من غلق الوزارة الوصية أبواب الحوار الجدي  مع طلاب كلية الصيدلة ، مستنكرين لجوء وزارة التعليم العالي بتغيير محضر الاتفاق الذي كان بين ممثلي الطلبة وممثلي الوزارة حول مطالبهم.

تعليقاتكم