ولد عباس يحاول تذليل الخلافات و يتواصل مع بلعياط و قوجيل

 دخل الأمين العام الحالي لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس في عدة اتصالات مع رموز ” اعتبرها الحزب في عهد عمار سعداني ” متمردة” ، على غرار كل من عبد الرحمان بلعياط و عبد الكريم عبادة، وصالح قوجيل، في خطوة يراها ولد عباس ترتيب البيت الداخلي واستقطاب الأجنحة المتمردة قبيل الانتخابات التشريعية.

 و أفادت مصادر جزائر سكوب أن الأمين العام الحلي للحزب العتيد أرد الدخول في اتصالات من شأنها تذليل الخلافات والتوجه إلى حشد قواعد الحزب لخوض الاستحقاقات الانتخابية القادمة، إلا أنه لم يتوصل مع هؤلاء إلى توافقات نهائية، خاصة مع سلفه والوزير ورئيس الحكومة الأسبق عبد العزيز بلخادم.

و يعيش الحزب العتيد في الساعات الأخيرة على صفيح ساخن بعد استقالة المستشار الإعلامي في الجبهة حسين خلدون،  مبررا قراره إلى صعوبة التوافق مع جمال ولد عباس، وغياب الانسجام داخل الإدارة المركزية، كما ابدى ثلة من المناضلين تذمرهم من طريقة تسيير ولد عباس لشؤونه خاصة في ما يتعلق باستعانته بنجله و ابنته.

 هذا و لا يزال حزب جبهة التحرير الوطني على وقع أزمة نظامية عميقة وتجاذب حاد بين أجنحة متصارعة منذ عام 2003، لما أزاح أنصار الرئيس بوتفليقة، خصمه السياسي والأمين العام آنذاك علي بن فليس، لتسند المهمة بعد ذلك إلى عبد العزيز بلخادم إلى غاية عام 2012، وخلفه عمار سعداني .

صفاء.ل

 

تعليقاتكم